تقرير المشروع النهائي #1

في يوم الاحد الموافق 8/12/2019 ذهبنا الى برج الراية من اجل عمل لقاء صوتي مع لطيفة النصار مؤسسة رود رش لسباق السيارات للنساء ، واخترنا مكان اللقاء برج الراية من اجل كونه قريب من مكان عملها وهو المكان الانسب لها ، بدأت رحلتها في هذا المجال بعد تخرجها من الثانوية ورغبتها في شراء سيارة فقامت بالبحث المكثف وعرفت معلومات عديدة عن السيارات وسباقات السيارات ، وعندما كبرت اكثر قليلا وتحديدا في عمر 23 سنة قررت انها تؤسس شركة الرود رش كونها تعشق السرعة والسباق لكنها كانت تريد ان تمارس هوايتها في امان ودون تعريض نفسها والاخرين للخطر ، واجهت في البداية رفض اهلها وخصوصا والدها ليس لانها فتاة بل رفض كونه يخاف عليها من السرعة ، واقتنع بعد فترة من الزمن عندما شاركت في سباق في البحرين وكان معها أمها واخواتها يشجعونها ويساندونها ، وقالت له والدتها انه فعلا المكان آمن وعكس ما هو في تصورك ،  والان اصبح لها في هذا المجال 12 سنة ، وتقول عن احساسها عند ممارسة هوايتها هذه انها تشعر باحاسيس لا يمكن وصفها من السعادة العارمة وانها تدخل في اجواء مختلفة تماما تنسيها كل ما حولها ، وتمارس هوايتها مرة واحدة في العام فقط كون حلبة السباق محجوزة على مدار العام ، وعن رأي الناس حينما تقول لهم انها تهوى سباق السيارات في السابق كانو كبار السن يقولون لها  بأن “تدير بالها على نفسها ” ويدعون الله أن يحفظها من كل شر وأحيانا يقولون عنهم أنهم مجموعة فتيات مجانين  ، أما الان فقد تغير الوضع وأصبح الكل يشجعهم ويفتخر فيهم ، أما عن ابرز الصعوبات التي واجهتهم فتقول أنه في السابق كانت تواجة  صعوبة في الحصول على رعاية من الشركات كونهم غير معروفيين ، أما الان فأصبحوا الشركات يتهافتون عليهم من اجل توقيع عقود حصرية معهم من اجل الرعاية ، وفي ختام كلامها قالت اشجع كل فتاة ان تسعى وراء طموحها وهوايتها وان لا تجعل شيئا يقف في وجهها ، وأن الفتاة الكويتية تستطيع عمل ما تريد اذا ما قررت ذلك

Video 1 – حكم ولاعبة كرة قدم

سهام بهبهاني لاعبه كره قدم وحكم ملاعب عشبية ، كانت في بدايتها تلعب كره القدم مع اهلها واصدقائها في الحي الذي تسكن فيه ، ومع الايام ازداد حبها لكرة القدم الى ان فتح نادي الفتاة فدخلت هذا المجال قبل ٨ سنوات ، فهي في السابق لعبت كرة سلة وبولينغ لكن كرة القدم احبتها كثيراً فهي مميزة بالنسبة لها ، وعند دخولها لهذا المجال شجعها اهلها اكثر وساندوها في هذه الخطوة ، وحتى عند معرفة الاخرين انها لاعبة كرة قدم يشجعونها ويفتخرون فيها ولم تتلقى ردة فعل سلبية ، ومن الصعوبات التي تواجهها اثناء اللعب أنه يجب ان تسيطر على اعصابها اثناء اللعب لانه يوجد احتكاك وتصادم ويجب عليها ان تتحمل ذلك ولا تبدي ردة فعل وان تتحلى بالروح الرياضية ، وساعدها هذا المجال ان تكون اجتماعية اكثر وتغيرت شخصيتها الى الاحسن ، وعن دخولها مجال التحكيم قالت ان الاتحاد الكويتي لكرة القدم فتح باب الترشيح لدوره التحكيم للنساء فقررت الدخول في هذا المجال وتجربته ، وتعلمت الكثير من الامور والقوانين التي يجب عليها معرفتها ومتابعه كل ما هو جديد في هذا الاختصاص ، ومارست التحكيم في احدى البطولات وكانت تشعر بالتوتر والقلق الشديد في البداية الى ان احست انها جيدة بما يكفي بعد المباراة الثالثة ، وترى أن التحكيم أصعب بكثير من لعب الكرة لانه يحتاج الى تركيز شديد ويجب عليها أن تنتبه الى كل مايحدث في الملعب من لاعبين ومدربين والقرار الذي تتخذه يجب ان يكون ١٠٠٪؜ صحيح ولا مجال للخطأ فيه ، أما الان فهي تركز على اللعب والاستمتاع فيه اكثر من التحكيم، وتود أن تدخل المنتخب وتمثل الكويت في البطولات ، وبعد ذلك سترى اذا كانت ستتجهه الى التدريب او تعود الى التحكيم ، وفي النهاية وجهت دعوتها لكل فتاة ان تجرب لعب الكرة وأن هناك الكثير من الاندية لكرة القدم منتشره في جميع انحاء دولة الكويت .

 

مونتاج الفيديو الاول

أعتقد ان المونتاج كان ثاني اصعب معوق تعرضنا له في هذا الواجب ، فالتصوير كان من خلال هاتفي وهاتف زميلتي أمنية ، وعند نقل الفيدويوات من هاتفي الى جهاز الكمبيوتر الخاص بها استغرق وقت طوييل ، في البداية اعتمدنا على غوغل درايف لكن بسبب كثرة الفيدويوات والتي يتجاوز عددها 166 فيديو اصبح بطيء جدا ، فقمنا بنقله عن طريق البلوتوث ونجحت اخيرا بعد عدة محاولات التي كان يتخللها القلق والتوتر ، وبعد ذلك قمنا بوضع الاسكريبت الخاص بالمونتاج وراجعنا الدكتور عيسى في المكتب وذلك لمناقشته في خطواتنا في المونتاج وطريقة ترتيب القصة ، وثم قمنا بإختيار اللقطات المناسبة من بين أكثر من 300 فيديو ، ومن بعدها بدأنا العمل على المونتاج في يوم الجمعة والذي استغرق عمل 3 ايام ، وفي يوم الاثنين ذهبنا الى الدكتور عيسى لاخذ رأيه ونصائحه حول التعديلات المطلوبة من وجهه نظره ، وفعلا قام بتوجيهنا ونصحنا ولفت نظرنا الى الاخطاء الموجودة ، وبعد ذلك قمنا بوضع سكريبت جديد لتعديل الفيديو مع الاخذ في عين الاعتبار ملاحظات الدكتور ، وبدأ العمل في المونتاج مرة اخرى وواجهتنا العديد من الصعوبات في عمل واختيار اللقطات المناسبة للمقابلة واللقطات المصاحبة للمقابلة ، وهنا بدات تزداد صعوبة المونتاج لان عند اختيار وتغيير مكان مشهد معين تتلخبط بقية المشاهد ، واصبح التوتر شديدا لدينا والقلق والخوف من عدم قدرتنا على عمل الفيديو بطريقة مناسبة ، لكن في النهاية وفي يوم الثلاثاء الموافق 3/12/2019  الحمدالله انتهينا من المونتاج الذي استغرق تقريبا مده اسبوع ، وكانت النتيجة جميلة جدا وافضل من الفيديو الاول الذي عملناه قبل المناقشة مع الدكتور

أجواء تصوير الفيديو الاول

بعد ترشيح عدة شخصيات نسائيه مميزة من اجل الفيديو رقم ١ ، وقع الاختيار على فتاة كويتية مميزة تدعى سهام بهبهاني ، لاعبة كرة قدم صالات وحكم ملاعب عشبية ، وبالفعل قمنا بالتواصل معها وكانت متفاعلة جدا معنا ، ووافقت على اجراء المقابلة والتصوير ، وبعد أخذ الاذن للتصوير والموافقة من قبل مدرب وكابتن الفريق ذهبنا الى التصوير في يوم الاثنين الموافق ٢٥/١١/٢٠١٩ وبدأنا التصوير تقريبا في تمام الساعة ٦:٣٠ مساء واستمر الى الساعة ١٠ ، قمنا بإجراء المقابلة معها والتي تميزت فيها بحضورها الهادئ واللطيف يرافقه شعورها بالخجل البسيط كونها غير معتادة على التصوير والمقابلات ، ولفت نظري عند سؤالها عن ردة فعل اهلها عندما قالت لهم انها تريد لعب كرة القدم انهم شجعوها على ذلك ولم يستغربوا أو يستنكروا دخولها لهذا المجال مما ساهم في ابداعها وتألقها اكثر ، وبعد المقابلة كان لديهم مباراة وديه مع فريق اليرموك استعداداً للبطولة التي ستقام بعد عشرة أيام ، فقمنا بتصوير اجواء ماقبل المباراة وكيفية استعدادهم لها ومساندتهم لبعض ، والتمرين الذي يصاحبه أجواء من الضحك والابتسامة ، ومن ثم المباراة التي يتخللها التوتر والترقب ونصائح المدرب الذي يمزح معهم أحياناً ويغضب أحياناً أخرى من الاخطاء التي تجري في وسط الملعب ، ثم الاستراحة بين الشوطين والتي يعاد فيها التخطيط لكيفية اللعب واخيراً لحظة انتهاء المباراة وسلام الفريقين على بعض ، كانت تجربة اجراء المقابلة جميلة وممتعة ، لكن تصوير التمرين والمباراة كان مرهق جدا وخصوصاً ان المكان على الرغم انه مغلق الا ان التكييف حار مما زاد علينا الارهاق والتعب والتصوير استغرق وقت طويل ، لكن بشكل عام استمتعت بالتجربة والمقابلة والتصوير وخصوصاً مع زميلاتي منى وأمنية كانوا متعاونين جدا ولطيفين 

سهام

معوقات تصوير الفيديو الاول

واجهتنا العديد من الصعوبات في هذا الواجب وابرزها الحصول على موافقة من اجل التصوير ، في البداية اخترنا كويتية تعمل في كراجها الخاص الذي تملكه ، لكن عند التواصل معها لم يتجاوبوا معنا بسرعة ، فقمنا بإختيار موضوع آخر وهو فتيات كويتيات يعشقون سباق السيارات وعلى ان نقابل احداهن ونأخذ قصتها وكيفية دخولها لهذا المجال المحتكر من قبل الرجال ، لكن بعد التواصل معهم قالوا انهم لا يفضلون الظهور في مقابلة فيديو ، فقمنا بإلغاء هذه الفكرة مبدئيا والتي ربما نستعين بها في المشروع النهائي كقصة صوتية اذا استطعنا ، ومن بعدها اخترنا موضوع أول منتخب كويتي نسائي لاعبات اثقال ، حصلنا على موافقة مبدئية لكن فيما بعد جائنا الرفض انه صدر تعميم بمنع عمل اي مقابلة سواء مصوره او مسجلة وهذا قبل طلبنا بإجراء التصوير في يوم او يومين على ما اعتقد ، بسبب انشغال الفريق للاستعداد للمشاركة في بطولة في الاردن ، وهنا شعرنا بالاحباط والقلق وأن الوقت يمضي ونحن لازلنا نبحث عن موافقة شخص لإجراء المقابلة ، وبعد ذلك قمنا بالبحث اكثر واكثر عن مواضيع مختلفة وشخصيات نسائية كويتية مميزة ، فوجدنا لاعبة كرة قدم كويتية وحكم ملاعب عشبية هي سهام بهبهاني والحمدالله انها كانت مرنه جدا بالتعامل ولطيفة ووافقت على اجراء المقابلة .

شيماء القلب ❤️

 

يقال أن اسم شيماء يعني صاحبة الاخلاق الحسنة والكريمة ، وأنا اشهد لها بذلك ، فهي أثناء تدريسها لي لاحظت مدى حرصها واهتمامها ليس فقط في المادة العلمية المقدمة داخل المحاضرة بل حرصها على قيمة الاحترام أن تكون موجودة وحاضرة بيننا ، سعيدة جدا ان دروب حياتنا تقاطعت والتقيت بها وتعلمت منها الكثير على المستوى الاكاديمي وعلى المستوى الشخصي ، فعلى  المستوى الاكاديمي كانت حريصة أن ننظر للمواد المقدمة في وسائل الاعلام نظرة مختلفة ، نظرة تحليلية عميقة تجاة صور المرأة ، صور الطفل ، العولمة وتأثيرها على مقاييس الجمال مثلا ، وكيفية تنميط هذه الصور للجمهور وغيرها الكثير ، أحببت طريقتها في التعليم فهي توصل المعلومة بطريقة مبسطة ومباشرة وممتعة مما جعلني استمتع جدا في مادة اعلام ومجتمع فهي من اجمل المواد التي درستها خلال مشواري الجامعي ، أما على المستوى الشخصي فهي انسانة كلما تعرفت عليها اكثر كلما زاد حبي واحترامي وتقديري لها ، واستمتع في الحديث معها والضحك على أمور الحياة المختلفة

 وفي بداية سنة 2019 كنت أمر في حالة من الاحباط الاكاديمي المتشح باللون الرمادي المليء بالتساؤلات والضياع وعدم وضوح الامور بالنسبة لي فيما هو صحيح وخاطئ بالنسبة للدراسة الجامعية وكيفية التعامل معها ، هل يجب أن اسلك الطريق الملتوي للوصول للتفوق في المادة ؟ هل الدكاترة يفضلون استغفال الطلبة لهم والغش ؟ من له الحق والافضلية في تمييزه بشكل ايجابي الطالب المجتهد (بصدق) ؟ الذي يصيب ويخطأ ؟ أم الطالب الذي يعتمد مبدأ الغاية تبرر الوسيلة ؟ مهما كانت هذه الوسيلة ومهما كانت بشعة وغير اخلاقية ؟ ما هو المهم أن أتعلم بشكل صحيح أم أحصل فقط على تقدير امتياز بدون تعليم صحيح ؟ وهل يجب أن يرافق التعليم الصحيح الصعوبة والضغط النفسي العالي ؟ أم من الممكن أن يتعلم الطالب بطريقة صحيحه وبسيطة وممتعة بدون تعقيد للأمور ؟  نعم في تلك الفترة تهت وعشت في دوامة من الحيرة المزعجة والثقيلة جدا على قلبي ، تلك الفترة كانت تشبه جو الشتاء البارد والعاصف المدمر في كثير من الاحيان ، كنت اشعر وكأن غيمة سوداء تسكن قلبي بل انها تجثم عليه وتخنقه ، الى أن تحدثت مع شيماء القلب في فبراير 2019 وصارحتها بما يجول في خاطري من اسئلة وحزني وضيقي واني ما عدت استطيع أن افرق بين الصح والخطأ في الحياة الجامعية ، وبين ما يجب علي أن افعلة في المستقبل والطريق الذي يجب أن اتبعه في الوصول الى اهدافي وتحقيق طموحي ، فقالت لي ” فاطمة : لو تعطين ربع طموحج على طلبتي جان احنا بخير ، انتي وايد طموحة وإلي تسوينه صح ” لا استطيع وصف شعوري في تلك اللحظة ، ليس فقط لأنها اسعدتني بل اعتقد أن الله ارسلها لي لتنير ظلمتي الداخلية وتجعل الغيمة السوداء الجاثمة في صدري أن تمطر أخيرا ويزهر قلبي للحياة الجامعية ولتخصصي الاعلام من جديد .

وهي أيضا جعلتني أرى الجانب الآخر من الدكتور الجامعي وكيف أنه يكافح ويجتهد ويتعب من اجل تعليم الطلبة ، على عكس الصورة النمطية المأخوذة عن دكاترة الجامعة انهم المعلمين الاكثر دلالا ورفاهية في الكويت ، في ختام كلامي أود أن اقول للتي لها من أسمها نصيب شكرا لوجودك دكتورة شيماء الراشد فأنتي اختي وصديقتي التي افتخر بمعرفتها ولست فقط دكتورة بالنسبة لي ، ونحتاج في التعليم أشخاص صادقين ومعلمين حقيقيين وليس ناقلين للمعلومة فقط ، حفظك الله وسدد خطاك في كل خطوة تخطينها

 

image1

 

 

vterra – Photography

 الأرض النباتية  أو مطعم فيتييرا هو من أوائل المطاعم النباتية في الكويت ، بل هو المطعم الأول الذي قدم قائمة طعام متكاملة من وجبة الافطار الى العشاء ، وهو ايضا المطعم الوحيد الذي لا يستخدم ألوان صناعية ولا مواد حافظة ، فالأكل آمن وطبيعي 100% وخالي من السكر والجلوتين ، جاءت الفكرة بسبب ندرة المطاعم النباتية في الكويت وخصوصا التي تقدم وجبة الافطار وكان هذا في عام 2017 ، ومن ثم قرر اصحاب المطعم أن يأخذوا على عاتقهم حل هذه المشكلة وافتتاح مطعم نباتي ، فاستغرق العمل والتحضير له مدة سنة ، وكان الافتتاح في يناير 2019 في برج الحمراء ، وتم اختيار برج الحمراء كموقع للمطعم وذلك بسبب فخامة المكان وبالاضافة الى وجود أكثر من 7000 موظف يمكن خدمتهم وتلبية حاجتهم لوجبة الافطار والغداء ، ومن القيم الاساسية للمطعم هو تقديم أكل نباتي صحي لذيذ ويوفر جميع احتياجات الجسم من البروتينات المختلفة ، وأيضا المحافظة على البيئة من خلال استخدام أدوات ومواد صديقة ومحافظة للبيئة ، ومن أهدافهم المستقبلية هو التوسع في كل دول الخليج وخصوصا في السعودية ، ونزول منتجاتهم في الاسواق المركزية ، واعتماد الاسم رسميا كماركة آمنة لأكل الاطفال ، واصحاب المطعم هم حمد القصاب ودلال الدوب ومريم الدوب وندى الفارس ، وسبب اختياري لهذا الموضوع هو كونه مميز جدا بسبب الاتجاه والقيم التي تم الاعتماد عليها لقيام هذا المطعم ، وهو اتجاة مختلف تماما عن اتجاة اغلب المطاعم في الكويت ، وهو المحافظة على البيئة من خلال استخدام مواد يمكن اعادة تدويرها ، وأيضا حرصهم اتجاة المجتمع لتقديم طعام صحي آمن وطبيعي 100% وخالي من المواد الحافظة والجلوتين ، فأحببت أن اتعرف على اصحاب المطعم عن قرب أكثر وانقل لكم هذه التجربة من خلال الصور ، صور تعكس لكم كواليس العمل وروح المكان وبعض تفاصيله ، واستفدت من هذه التجربة هو كيفية عمل اللقاء الصحفي والاهم كيفية التصوير بزوايا صحيحة ومختلفة ومن ثم تحريرها .