التدين ما بين المظهر والجوهر

التدين من وجهه نظري هو حالة روحانية في الدرجة الأولى ، هو تواصل روحي مع الله ، هو سكينة النفس وهدوء الروح ، هو حالة نعيشها في حياتنا وممارساتنا اليومية وليست مظهر خارجي نرتديه ليدل على مدى قربنا من الله ! نعم فأنا اعتقد ان المظهر الخارجي هو اخر شيء ممكن ان يدل على مدى روحانية الشخص وتدينه كما يقال ، فمن الواجب علينا أن نهدي انفسنا الى الحسنى قبل ان نهدي غيرنا إليه ، من الواجب أن نعيش الدين أكثر من ارتداءه ، من الواجب ان يرى غيرنا ديننا فينا من خلال اخلاقنا وسلوكنا وليس من خلال لبسنا ، فالتدين هو حالة حب مع الله ، وفي حالة الحب يصبح الانسان أكثر رحمة وأكثر سعادة وأكثر عطاء وأكثر جمالا واشراقا ولطفا ، ومن ثم تنعكس هذه الحالة على السلوك ومن ثم المظهر اذا أراد الشخص ان يتبع الطابع الاجتماعي للتدين ، بالنسبة لي افضل ان أعيش الدين لا ان ارتديه فعن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال ” إن الله لا ينظر الى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ” .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s