أقنعة مواقع التواصل الاجتماعي

لفت انتباهي منذ فترة مقطع فيديو منتشر عن كواليس الام المثالية ، ويظهر في هذا الفيديو امرأة تتكلم عن سعادتها مع ابنائها وكم أن الامومة شيء جميل وخصوصا وقت ما قبل النوم فيقاطعها احد ابنائها كلامها وتغضب عليه كثيرا ، هذا المشهد استوقفني كثيرا بل انه جعل في عقلي عاصفة سوداوية من الافكار المختلفة والتساؤلات عن مدى سيطرة مواقع التواصل الاجتماعي علينا ؟ ومدى رغبتنا في الظهور بشكل مثالي مكتسي بالبياض أمام الاخرين ولو كان على حساب صدقنا ومشاعرنا الحقيقية التي تحمل أكثر من لون ! فعلى سبيل المثال هذه الام المرهقة والمتعبة اختارت أن تكذب وتزيف الواقع حتى تتماشى مع الصورة النمطية المنتشرة في الاعلام عن الام المثالية وبالتالي ترضي المجتمع ، هذه المواقع زادت العبء على الاشخاص الغير واثقين من انفسهم والذين يعتمدون على مصدر خارجي ليستمدوا الثقة والراحة ، لكن من وجهه نظري أن الاشخاص الواثقين من أنفسهم ساعدتهم هذه المواقع ليكونوا أشخاص حقيقيين اكثر وغير مزيفين ، لأنهم يعلمون انه لا يوجد شخص كامل ، لا يوجد شخص مثالي وسعيد دائما ، فيظهرون على حقيقتهم وطبيعتهم ولا يهتمون بكلام الاخرين وتعليقاتهم السلبية ان وجدت ، بل يحرصون على اظهار مختلف جوانبهم لإيصال رسالة للآخرين مفادها أن نحنُ بشر والنقص والتناقض والاختلاف من طبيعتنا البشرية ، فأرحموا ذواتكم وتقبلوها وأحبوها كما هي فلا وجود للمثالية والكمال في هذه الحياة .