الى نفسي … تحية طيبة وبعد

” الى نفسي التي لم تخذلني يوما .. الى من جعلتني اشعر بأني ملكة على عرش هذه الحياة .. الى من وقفت الى جانبي في اصعب الاوقات ولم تبتعد عني لحظة .. احبك “

أبدأ حديثي الى نفسي من خلال هذا النص المقتبس فهو يمثلني كثيرا ، الى قلبي الذي في داخلي كم احبك كم انت بريئ وطاهر ، كم انا سعيدة بأني املك قلب كقلبك ، عندما اغوص في داخلك اشعر وكأني في جنة الله من جمالك وعظمتك ، على الرغم من صغر حجمك الا انك دليلي في الحياة ، مرشدي وطوق النجاة الذي ينقذني وينبهني ويعلمني ويشعل النور في دربي وطريقي ، بل انك اعظم من ذلك يا قلبي ، فحتى الاشخاص المحيطين بي يستمعتون تحت ظلك وطهارتك وجمالك ، ويشعرون بالامان والحب بوجودك ، وأما روحي الطاهرة النقية الراقية ماذا عساني ان اقول عنك ؟! انت السعادة التي تسكن فيني ، انت الروح المباركة اينما حلت ، انت الحب الذي ينتشر عبيره في كل مكان ، انت الروح السعيدة والمبتسمة ، حضورك في اي مكان يغيره ويجعله جنة من الجمال والفرح والضحك ، فانتي يا روح فاطمة طاهرة بريئة نقية راقية وحنونة ، الحياة تحتاجك ، تحتاج الى وجود ارواح رحيمة  مثلك ، استمري في تحسين ذاتك من الداخل وارتقي اكثر واكثر ، كوني كالقمر كوني كالشمس بل كوني مجرة تحتوي الجميع ، فأنت لديك القدرة على هذا ، قدرة الاحتواء والحب والسكون ارتقي فيها اكثر حتى للاشخاص الذين يختلفون عنك في المبادئ ، انظري لهم في عين الرحمة والحب وادعي لهم في الهداية الى الطريق السليم الى الصراط المستقيم ، يا روحي انت تشعين جمالا ووهجا وعمقا وحكمة وشباب وضحك وفرح ورقي وكرم وحب ، نعم فهذا هو اساسك وداخلك وما عدا ذلك فهو عارض ومؤقت ، احتوي نفسك عند غضبك ، ارحميها عند تعبك ، احبيها في كل احوالها ، تقبلي بشريتك ونقصك وتناقضك ، تقبلي عدم تفوقك في كل الامور ، كوني واثقة انك انسانة قلبا وروحا وجسدا جميلة ومحبة ، ولا تجعلي اي شيء في هذه الحياة ان يزعزع ثقتك في نفسك وحبك لروحك ، فالله يحبك وانت تعلمين ذلك وترين ذلك في كل تفاصيل حياتك ، في كل حركاتك وسكناتك ، وترين ايضا حب الله في حب الناس لك ، يسعدك حب الناس فما بالك بحب رب الناس ؟ انت تستحقين ذلك ، تستحقين كل الحب والنجاح والتوفيق والسعادة والتفوق والبركة وكل شيء طيب في هذه الحياة ، احبك جدا وفخورة بك جدا